الأربعاء، 1 مايو، 2013

مشاهد من مصر2 أم سحر أو سينا (الجزء الاول)


مشاهد من مصر2

أم سحر أو سينا
 (المشهد الاول)

ماعرفش بينادوها أم سحر ليه ؟ ... رغم ان عندها محمد وسعيد وعبير غير سحر الصغيرة ..
أم سحر عندها 40 سنه ... هيه بتقول كده ... بتقول انا مولوده ليله رجوع عمى توفيق من حرب اكتوبر ... علشان كده سمونى سينا  ....
محمد ابنها الكبير عنده 27 سنه ... ما اصل الحكاية بدأت من 28 سنه .... صلى على النبى ... فى صباح يوم اغتيال الطفوله.... العيد الشهرى للقرية ....وصل عم زياده حلاق الصحة ... والدور كان على سينا ...
 دخلت سينا ... وافترى عم زيادة ... جار وحف ومعطاش لنفسه فرصة يراجع حديث النبى ويخف بس ومايحفش ....القصد ...مشهد غريب مالوش تفسير غير ان العالم دى هبله ...  سينا بتصرخ ... العيال اللى واقفه على باب الاودة ماسكين فى  بعض بيعيطوا وهما بيتفرجوا على  سينا ... ما الدور جاى عليهم ... عم زياده بيمسح الدم من على الموس بخرقة .. وبيلم العده وبيحلم بالخمسة جنيه وكباية الشاى ... ام سينا بتزرغت ... ابو سينا قاعد على باب البيت بيشرب معسل ورافع شنبه وعلى وش امه ابتسامه فخر ... اخواتها الرجاله بقى ...ولا بلاش....  القصد ..
بعد شهرين رجع عم زيادة ... بس المرة دى علشان ياخد جوزين حمام وبرام رز وفطيرتين مشلتتين ... لا مش ليه خالص .... دا الشىء لزوم الشىء ... بعد ساعة ... رجع عم زيادة ومعاه شهادة تسنين لسينا بان عندها 18 سنه مختومة بختم النسر  .... بعد ساعتين ....... سمعوا خبر دكتور الوحده قال ايه ... نقلوه مصر علشان يعملوله غسيل معدة ... اللخبطة والطفاسة والمال الحرم بيعمل تلبك معوى ..... القصد .
ابو سينا واخواتها قاعدين مع العريس اللى جاى لسينا ... بيشربوا الشاى والمعسل وبيتكلموا فى مصير البت ... ام سينا واقفة تتصنت من على الباب ... سينا بقى كانت قاعدة هيه وصحابها وبيعملوا  اطباق وحلل ومعالق  من الطين .

الى اللقاء فى المشهد التانى 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق