الأربعاء، 27 يوليو، 2011

موت فارس ياريس

موت فارس ياريس

سيناريو قد يحدث :

النهاردة بالليل حيطلع اللي ينعي الرئيس السابق.....وان ماكانش يبقى بكرة على العصر .....حيكون حسني مبارك قد مات أو أميت بضم الألف ....وان لم يحدث فأمامه فرصة أخرى ليموت فيها أو يمات بضم الياء وهي اول يوم في رمضان...وان لم يلحق كل هذه الفرص... وليته لا يلحق ..... فله فرصة العمر.... فى الوصول الى المحكمة ...

الرئيس السابق محمد حسني مبارك يظهرفي محاكمته العلنية ليقف امام القضاء و امام الشعب المصري...و امام العالم اجمع ...

يقف حسني مبارك امام الجميع .... ويطهر نفسه ويعترف بأخطائه ويعلن توبته إلى الله تعالى طالبا منه عز وجل الغفران...ويعتذر عما فعله فى حق الشعب المصرى ... اكان يدرى او لا يدرى .

طهر نفسك ياريس لو وصلت للمحاكمة قدام الدنيا كلها.... ماعدتش فيه اد اللي راح ولا نصه ولاحتى ربعه.....وإذا كان للموت بد فمن العار أن تموت جبانا...كلنا حنموت .. كلنا حنتنسى ... وعلشان كدة ....موت فارس يا ريس .... بدأتها فارس ... فأنهيها فارس ... وربنا رحيم يغفر لك ويغفر لنا اخطاءنا ...

الأحد، 24 يوليو، 2011

علم الكلام (هلفطولوجى)

علم الكلام (هلفطولوجى)

24 ساعة كلام فى الفضائيات والجرايد والمجلات والشارع والبيت والشغل والغيط واللى فى الميدان حتى البلطجية والفلول كله بيتكلم وكله بيقول انا بحب مصر .... مع ان ولا واحد فيهم بيحب مصر ....عارفين مين اللى بيحب مصر بجد .... مش حتصدقونى .... وحتزعلوا منى .... بس اهى كلمة حق امام شباب حائر .... اللى بيحب مصر بجد ... حسنى مبارك .... ممكن يكون ... ممكن يكون سرقها .... بس مارضاش يخليها ليبيا ويمن ..... طاب ماحنا كلنا سرقناها ... ايوة وماترفعش حواجبك وتزبهل .... كلنا سرقناها ....هربنا من الضرايب ... غشينا فى شغلنا .... نصبنا على زباينا ... زوغنا ... رمينا الزبالة من البلكونة .... خدنا الدوا من التامين وبعناه فى الصيدلبة وجبنا برفانات وورق تواليت ... بنينا مخالف على الارض الزراعية ... سيبنا المية مفتوحة على الفاضى .... وغيره وغيره وغيره .... كلنا سرقنا مصر .... وبنقول ان احنا بنحبها .... صدقونى محدش حبها زى حسنى مبارك .... وميدان العباسية يشهد .....

معلش انا مش بعرف اعمل عملية التصنيف بتاعة دول الثوار الاصليين ودول الثوار التايوانى .... لان رغم تحفظاتى الشديدة على الاخوان ... الاانهم اعقل حبتين .... لانهم روحوا .... ماهو لو فيه تيوانى وسط الاصلى .... الاصلى يروح فيبان التيوانى وياخد على دماغ امه .... ولا اييييييييييية ... يبقى الحسبة مش عايزة مخ احمد زويل ولا حاجة ....هية حاجة من اتنين برضة ... يا اما الثوار عارفين هما بيعملوا اية ... يا اما ماعندهومش خلفية .... لو ماعندهمش خلفية يبقى عيب قوى نمشى ورا ناس عبيطة .... لو عارفين هما بيعملوا ايه ... يبقى قدامنا حل من اتنين ... يا العالم دى استغبت وحتضيع كل اللى اتعمل ...يا العالم دى فاهمة اللى محدش فينا قادر يستوعبة .... والله لو العالم دة فاهمة اللى احنا مش فاهمينة يبقى احنا مانستاهلش نمشى وراهم .... ولو العالم دى غبية يبقى فية حل من اتنين ... يا اما غباء طبيعى او غباء صناعى ... غباء طبيعى ... يبقى مايصحش نمشى ورا كلام الناس دى ... ولو الغباء صناعى ... يبقى فية حل من اتنين ... يا اما غباء صناعى داخلى .. فلول يعنى.... ودة يخلينا مانمشيش وراهم .... يا اما غباء صناعى خارجى ... عمالة واجندات وكدة .... ودة برضة يخلينا مانمشيش وراهم .... نطلع بالتفكير المتسلسل دة باية ؟ ... مانمشيش ورا الثوار اى كان النوع اصلى او تايوانى .

ثوار مصر الاعزاء .... كفاية بقى لجل حبيبكوا النبى ... البلد داخلة على حرب اهلية واللى مش شايف البشاير يبص على روكسى واهالى العباسية .... ومهما تعملوا ايه بالذى .... مش حتقدروا تقفوا ضد الطبيعة الانسانية والتطور الطبيعى للاشيا ء ... كل حاجة عايزة تاخد وقتها ... انتوا لسة صغيرين ... بالذوق بالعافية صغيرين وخبرتكوا على قدها ... بس هية دايما كدة .... واحنا صغيرين شايفين الكبار متخلفين وقدام ورجعيين ... ولما بنكبر بنشوف الصغيرين متهورين ومتسرعين ... مع اننا كنا فى يوم من الايام صغيرين ومتسرعين وثوريين .... مش عيب لما نسمع كلام الكبار ... واوعوا تصدقول انكوا عارفين كل حاجة ... ومدام مش عارفين كل حاجة يبقى بلاش تحكموا على كل حاجة .... وارحموا البلد واهلها الغلابة اللى مايعرفوش ولا عايزين يعرفوا يعنى ايه ائتلاف ولا منسق ولا متحدث ... مايعرفوش ولا عايزين يعرفوا يعنى ايه ليبرالى ولا يسارى ولا قايمة نسبية مغلقة ...اهل مصر عايزين يربوا العيلين ويعيشوا فى امان ويناموا زى زمان وباب الدار مفتوح.اه نسيت عارفين حتبقوا كبار امتى .... لما تعترفوا انكوا صغيرين .

فاكرين مسلسل ليالى الحلمية ... لما العمدة سليمان غانم الفلاح المقرح اتجوز نازك السلحدار بنت الحسب والنسب .... خلفوا بنت ... اسمها زهرة ... زهرة بقت صحفية شاطرة قوى .... بس مش سوية ... سيكوا يعنى ... عدوانية ضد اللى بتحبه قبل اللى مابتحبهوش .... الله يرحمك يا اسامة انور عكاشة ... كان شايف كل اللى بيحصل معانا قبل مايحصل .... طول عمرة الراجل دة نوارتنا ... ونجم فى سماء الدراما

مافيش جديد فبعيد

الى مزيد من الاغتراب

قبل الثورة ديكتاتورية حسنى ... بعد الثورة ديكتاتورية الاتلاف .... قبل الثورة بلطجة بدعم الحكومة ... بعد الثورة بلطجة برعاية الحكومة ... قبل الثورة الشرطة فى خدمة النظام ... بعد الثورة الشرطة فى خدمة البيوت .. قبل الثورة واقعية الحرامية ... بعد الثورة رومانسية الثوار ... قبل الثورة اعلام بيتاجر بدم الغلابة ... بعد الثورة اعلام بيتاجر بدم الشهداء ... قبل الثورة حراك سياسى.... بعد الثورة عراك سياسى ... قبل الثورة اقتصاد مريض ... بعد الثورة اقتصاد فى الانعاش ... قبل الثورة محدش عارف حاجة ... بعد الثورة محدش فاهم حاجة... قبل الثورة جمال اللى بيحكم ... بعد الثورة التوك شو هوه اللى بيحكم ... قبل الثورة رمضانك عندنا بعد الثورة برضة رمضانك عندنا ... قبل الثورة مؤتمر السكان بعد الثورة زحف العلمانيين ... قبل الثورة خراب ... بعد الثورة دمار ... قبل الثورة حسنى فى شارم بعد الثورة حسنى برضة فى شارم ... قبل الثورة الجالية المصرية فى مصر .. بعد الثورة حق اللجوء السياسى للمصريين فى مصر ... قبل الثورة تقوقع بعد الثورة تشرذم ...... قبل الثورة مصر مرات ابويا ... بعد الثورة مصر مرات ابويا التانية ... قبل الثورة الزمالك التانى ... بعد الثورة الزمالك برضة التانى ... قبل الثورة تحيا مصر ... بعد الثورة تحيا مصر او تموت ماعدتش فارقة كتير ...

من الاخر ... قبل الثورة اغتراب ... بعد الثورة مزيد من الاغتراب ...

(يارب اكون غلطان وكئيب ومتشائم ومش فاهم اى حاجة كالعادة )

الأحد، 17 يوليو، 2011

الدنيا اتيتمت يارجالة

الدنيا اتيتمت يارجالة

انما الامم الاخلاق مابقيت ... فان هموا ذهبت اخلاقهم ذهبوا .....
القضية مش فى حسنى ولارموز نظام ولا فلول .....القضية مش شهداء ولا دمهم ولا الفقير اولا .....القضية ان احنا اتخلينا عن اخلاقنا وقيمنا وافتكرنا بكدة حنبقى دولة محترمة ...(سذاجة او مش سذاجة )
للاسف نار الاخوان ولا جنة العلمانية قصدى المدنية ....
الصفوة او من يدعون انهم الصفوة ... يتحاورون باسترتيجية النسوان اللى قاعدين قدام الدار بينتشوا فى اعراض الخلق.
الاسوأيانى بيقول لساويرس وهوة بيكلمة : حضرتك ..حضرتك ... ولما يكلم الفريق احمد شفيق يقولة : انت .... وعلشان كدة مرشح لوزارة الثقافة (مكتوب عليها الشواذ الوزارة دى )
كنا بنافق جمال وبعدين نافقنا انور وبعدين نافقنا حسنى ... واخيرا بننافق ائتلاف شباب الثورة .... سرعة فى الانحدار حتى فى النفاق
الفرق كبير قوى بين قلة الادب والحرية ... بين التعبير عن الراى والصفاقة ... بين الغوغاء والبنى ادمين ... بين نوارة التى هزت عرش مصر وصفية زغلول ....
زمان كانوا يقولوا زمن فيفى عبدة ... كنا نمصمص شفايفنا ونضحك ضحة جوانية ونسكت ... دلوقتى بقى زمن البرادعى وعمرو حمزاوى ... بس المرة دى حنعض على شفايفنا ونعيط على اخلاقنا واسلامنا اللى مش عارفين نحمية وبرضة دموع جوانية وحنسكت
الله يرحمك يامصر ... متى فى عز شبابك ... على ايد شبابك ....الفاتحة
للمغفور لها باذن الله

الخميس، 14 يوليو، 2011

تانى ومن غير صوبع


ائتلاف شباب الثورة ....... نصيحة اخلع بذكاء

نشرت من حوالى شهر

ائتلاف شباب الثورة يقاطع المؤتمر الذى دعا الية المجلس العسكرى مبررا المقاطعة بأن الدعوة للحوار جاءت متعجله ولاتلبى جوهر الرغبة فى الحوار ( حلوه متعجلة دى ... والاحلى جوهر الرغبة فى الحوار ).

من كام يوم ائتلاف شباب الثورة ينسحب من جلسات مؤتمر الحوار بتاع عبد العزيز حجازى .

من كام يوم كدة ... الاخوان المسلمين خلعوا من الائتلاف .

من كام يوم كدة جمعة الغضب 2.... مليونية ... مليارية ياسيدى ....... بس بدون تأييد شعبى مش عايز تصدق انت حر .

بقليل من التفكير المنهجى وربط المتغيرات المستقلة بالمتغيرات التابعة .... تعرف التطور الطبيعى للحاجة الساقعة حيبقى ايه .

أحنا عجزنا ... وهرمنا ... وخرفنا ... ومبقاش لينا اى تلاتين لازمة فى الدنيا ... والائتلاف هوه اللى عارف كل حاجة وفاهم كل حاجة واحسن من ابويا كمان ... بس خدها منى وارميها البحر ... اعملها بجميله واخلع ... ايوه اخلع ... واعتزل العمل السياسى ... وخليها تبان قال يعنى ان كان هدفك تمشى مبارك وتمنع التوريث وتأسس للديموقراطية ... وأهو حصل ....لان اللى بيتعمل اليومين دول بياخد من رصيدك عند الناس ... وقناة التحرير و25 يناير وريم ماجد مش حيقدروا يدافعوا عنك كتير ... ماهو برضه عض قلبى ولا تعض رغيفى ... واحبك اه ...اكتر من اعلاناتى لا ... اخلع بذكاء ماتخيبش خيبة مبارك اللى لو كان خلع فى الوقت الصح ... كان زمانه بطل وبيتشال على الاعناق ...

اه ولو ليك شوق تكمل ... حقك ... بس والنبى كمل شرعى بقى ... وسيبك من شغل الهتيقة وكدابين الزفة ده ... خلى بالك ... ستى اللى كنت مابسمعش كلامها برضة ... علشان كنت شايفها عجوزة بتخرف .. وانا ابو الشباب اللى فاهم كل حاجة ... كانت تقوللى لما كنت اتعبها واناهدها : سيب حبيبك على هواه لغاية ديله مايجى على قفاة ... عموما انا ماكنتش فاهم هية بتقول ايه ... لغاية ديلى ماجه على قفايا ... ساعتها فهمت ..... وفى الاخر انت حر ... انت اللى علمتنى كدة .