الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

ثورة أغبياء أم غباء ثورة


ثورة أغبياء أم غباء ثورة

الاوله  : حسنى غبى ماطلعش للشعب فى الوقت المناسب وشال الوزارة وحل مجلس الشعب ..... فأنخلع.
الثانية  : اتباع اغبياء حبوا ينشوا الدبانه من على راس حسنى فخبطوة بطوبة وعملوا موقعة الجمل فدخلوا السجن .
الثالثة : مجلس اعلى للقوات المسلحة غبى ... افتكر انه لما يراضى الكل ويدى حتة زيادة للاخوان انه بكده حيعدى بالبلد ... فاتشتم على الهوا مباشرة وبدون فواصل .
الرابعة : شهداء اغبياء ... ضحوا بنفسهم علشان المرتزقة والمراوغين والكدابين ولابسى الحظاظات يعملوا السبوبة الكبيرة ويحبوا ويتجوزوا .... حسبنا انهم فى الجنة .
الخامسة : ثوار اغبياء ماصدقوش اللى هما فيه ( ماهى مفاجأة انها تتقلب ثورة ) وانقلبوا على بعض ... وشاى الفضائيات اللى بالياسمين ... لف عقولهم ومحدش يقولى رومانسية شباب ثائر ... زمن الرومانسية ولى يامعلم .
السادسة :فلاحين اغبياء بنوا على الارض الزراعية اللى بياكلوا منها ... ولاباعوا ولا سكنوا وعليهم ديون للمقاول غير ديون بنك التسليف ... وبيزرعوا الدره فى قصريات على السطح دلوقت .
السابعة :اخوان متأسلمين اغبياء ... طمعهم وغبائهم عماهم وحبوا يكوشوا على كل حاجة ... فضاع منهم كل حاجة ... واوعى تقولى خدوا الرئاسة  ... جمال عبد الناصر كان اجدع منه واتعزل عن البلد ... وحسنى كمان ... واوعى تفكر انه حيقدر يكون السادات ... عنوان الجواب بيقول ان  اخره ... اخره اخره يعنى نبطشى فرح كداب ولا جمعية نلم بيها تمن التكتك .
التامنه : مجلس شعب غبى ... قعد يدن ويمص فى هولز ويعمل عمليات تجميل ويحارب الجنزورى ... فالناس زرغتت ووزعت شربات لما اتحل .
التاسعة : مرشحى رئاسة اغبياء  ... محدثين رئاسة ... بعد ما اقنعوا الشعب الاهطل انهم ثوار .. (كان فاضل يقولوا انهم شهدا ) مااتفقوش على واحد فخدوا الشلوط المتين اللى جه فى العصعص عدل .
العاشرة : شعب غبى ... قال لالالالا ... ده ضل مبارك ... مش عايزة ... قام مختار مبارك اهطل وعيوطة وبدقن وجاموسة ضاحكة .
الحادية عشر : فريق غبى ... فارس فى زمن الصعاليك ... حارب خفافيش الظلام بسيف العقل والحكمة ... كان عليك بايه ياسيادة الفريق ... ياعمى روح للى يقدرك ويعرف قيمتك ...( انا معاك فى الحزب لو عملته ... ما انا كمان غبى )
الثانية عشر : انا غبى لانى متأكد وعارف وواعى وقارى وشايف ومستوعب كويس قوى ان مصر مش حيتصلح حالها ابدا ... بس برضه لسه عندى امل ... غبى بقى تقول ايه !
الثالثة عشر : اوعى تفتكر ان ماسورة الغباء خلاص صفت اللى عندها ... لايا حبى لا ... دا خرم صغير  لسه ماوصلناش للبكابورت الكبير .
الرابعة عشر : كلنا اغبياء والثورة بريئة مننا ... انها ثورة الاغبياء وليست غباء ثورة .
الخامسة عشر والاخيرة : لما بأشوف العيوطة وام محمد ( والله ماسخريه من الاشكال .. عسى ان يكونوا خيرا منى ) لما باشوفهم ... بافتكر الطبلية والفول النابت ومخلل اللارنج والزير ... بافتكر العرقسوس والسوبيا ونبوت الغفير وشخة فريال ... بافتكر الكانون والحطب وقرص الجلة اللى كان  ممكن اتنين يموتوا  بعض علشانه .. بافتكر تليفون العمدة وشيخ البلد والسلاحليك وحرامية البهايم ... بافتكر ادعوله ادعوله ودفتر الصحة بتاعنا والتواريخ فى ادينا .... وبخاف .... اخاف لمصر ترجع 100سنه ورا وتستخدم الجمل فى المواصلات ... وتبقى ثورة بدأت بموقعة الجمل ... وانتهت باستخدام الجمل كوسيلة مواصلات .....
 خسارة يامصر ... والنعمة الشريفة كنت حلوه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق