الأربعاء، 9 أكتوبر، 2013

التطور الطبيعى للرجل المصرى

التطور الطبيعى للرجل المصرى

فيه ناس شايفة دارون ... عالم صاحب نظرية ... وفيه ناس شيفاه كافر ابن كلب ... وفيه ناس ماتعرفوش اصلا ... وفيه ناس مش مصدقاه ... وفيه ناس مقتنعة جدا بيه ...كل ده مش مهم ... انا اللى يهمنى الفكرة ... فكرة النشوء والارتقاء واثر الظروف والبيئة فى تطور الكائن الحى ... ولو طبقنا فكرة الخواجة دارون على الراجل المصرى ... حتلاقى ان النظرية اتثبتت لوحدها ... فالراجل بيمر براحل تطور كتيرة فى حياته ...
اول مرحلة هيه ...مرحلة الفار .... بتلاقيه بيلف ويدور ويهجم ويهرب زى الفار اللى فى المتاهة ... بيحاول يفهم اللى بيحصل حواليه ويكون ادراكه ومفهومه عن الدنيا عن طريق افكار المحيطين وحكم وامثال الاولين ... لغاية ماربنا يكرمه ويلاقى حتة الجبنه اللى حيعيش عليها بقيت حياته ... وبعد ماياقى حتة الجبنه ويعدى من خرم الابرة ويبدأ يمارس حياته الطبيعية اللى هيه من حقةوالنعمة الشريفة من حقة .. ويبدأ يشتغل والفلوس تجرى فى ايديه ... يبدأ فى ..
مرحلة الطاووس ... بيشترى اللبس اللى نفسه فيه ويمسك الموبيل التاتش .. ويعلق اللاب توب على كتفه ...ويخرج ويتفسح ويمسك المارلبوروفى ايده ويشرب الكانز ...ويعيش مزوق ومروق .. وشويه ويبدأ يدور على انثاه ... بنت الحلال اللى حيبنى معاها المستقبل ... وبكده يبدأ ...
مرحلة الاسد اللى بيبى عرينه ويدافع عن حريمة ... وبعد ماتخلص الزفة وتعدى الصباحية ويرجع من شارم وتعدى التسع شهور وتبدأ الاولاد فى الظهور يدخل الرجل المرحلة الاخطر والاطول فى تاريخه ...
مرحلة الحمار ... نازل شايل كيس الزباله وورقة الطلبات ... طالع شايل البامبرز واللبن والزبادى واللحمة والخضار ... رايح يودى العيال الدرس جاى يشترى لبس العيد والصيف والشتا والخريف والربيع ...واقف يركب لمبة للنجفة بدل اللى اتحرقت ... قاعد يلمع جزم العيال اللى بيشوطوا بيها الطوب ...وشوية والعيال تكبر ويبقى لهم كيان وشان وشنشان ...ويعرفوا  يروحوا الدروس لوحدهم ... ويشتروا هدومهم بنفسهم ...ويبقى لهم حياتهم وصحابهم وعلاقتهم ودنيتهم الخاصة ... فيبدأ الرجل مرحلة جديدة ...
مرحلة الكلب ... طول النهار يهوهو .. ومحدش بيعبرة ولا يسمع كلامه ... ياواد ماتتأخرش عن الساعة اتناشر ... يابت انتى مش حتتحجبى بقى ... ياواد انت مش حتبطل قاعده على الهباب النت ده ... يابت الكلب مافيش كوباية شاى لابوكى ... هوهوهو ... ولاحياة لمن تنادى ...
مع السن والايام اللى هربت ... مع السكر والضغط وخشونة المفاصل وضيق النفس ... يدخل الرجل المصرى المرحلة الاخيرة..
مرحله الــــبومة.... ايوه البومة ... تلاقيه قاعد على كرسى فى الصالة ... يبص بس ... لابيهش ولا بينش ... الدنيا حواليه بتتقلب ... وهوه قاعد يبص بس .
هييييييييييه..... جاى رايح منه له ... جاى رايح منه له ...

شكر خاص للمتر علاء صاحب نظرية التطور الطبيعى للرجل المصرى


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق