الأحد، 11 أكتوبر، 2009

إذبحوا بقرة

إذبحوا بقرة

وجهة نظر تحاول ان تكون حيادية حتى لا اتهم بأننى لا أقول الحق ...ولكنها فى الوقت ذاتة يُأخذ منها ويرد ..وابدأها ببعض الاسئلة ...لماذا نستعذب دائما العذاب؟...لماذا نبحث دائما عن وسيلة تجعلنا فى صورة المظلومين ؟ ....لماذا نطالب بحقوقنا ولا نعترف بواجبتنا ؟... لماذا لانؤدى واجباتنا دون النظر الى التقدير ؟..-رغم اننا نردد دائما :لاشكر على واجب-...لماذا يقول الرجل دائما انا كالثور فى الساقية ...اعمل ليل نهار كى ألبى طلبات بيتى؟ ...لماذا تقول المرأة انا اعمل كالخادمة فى بيتى ...اغسل واطبخ واربى الاولاد؟...اليس هذا واجبهما ؟...ارى ان المشكلة اننا لا نعرف هدفا لحياتنا ...ونبحث ونبحث وعندما نجد هدفا غالبا مايكون هدفا ماديا...رغم ان هدفنا واضح كوضوح الشمس فى يوم بلا سحاب ..هدفنا هو .. نصرة دين الله واعمار الارض ...هدفنا ان نجعل اولادنا يحملون الراية من بعدنا ...ليسلموها لاحفادنا ...حتى اذا قامت الساعة وفى يدنا او يد ابناءنا او يد احفادنا فسيلة ...نغرسها ...ولكننا نسينا الهدف وتشاجرنا على الوسيلة وجعلنا الزواج تفاضلا وليس تكاملا ...نسينا.... وتناسينا حكمة الله فى خلق الرجل والمرأة ...وضعنا اصابعنا فى آذاننا حتى لا نسمع كلمات سكن ومودة ورحمة ويأثرون على انفسهم ...ورفعناها لنسمع كلمات حقى وكرامتى وحريتى وأنا ...برغم ان الحقوق محفوظة والكرامة مصانة...والحرية ملك للجميع .. وانا وانت مكرمين من الله عز وجل ...ولكنها التفاضلية....لم نحاول ان نفهم حكمة الله فى خلق الرجل بهذه الهيئة وهذه العقلية ...لم نحاول ان نفهم حكمة الله فى خلق المرأة بهذة الهيئة وهذه العقلية....لم نحاول ان نفهم مشاعر الرجل وتصرفاتة ....لم نحاول ان نفهم مشاعر المرأةوتصرفاتها ....لم نفهم ولم نتفهم ...لم نقبل ولم نتقبل ....وقررنا بعقلنا العاجز ان نغير خلق الله ..وطالبنا بمعرفة تفاصيل مواصفات البقرة ..رغم ان الامر كان سهلا ...اذبحوا بقرة ...اى بقرة ...لكن لماذا ننفذ الامر ؟! اليس لناعقول ؟! فالمرأة تريد ان يصبح الرجل مثلها ...يتكلم مثلها ..يفكر مثلها ...يشعر مثلها ...ينظر الى الامور مثلها ...وكذلك الرجل يريد نفس الشئ ...لو كان هذا هوالحل الذى يجلب السعادة ...فلماذا لم يخلق الله نوعا واحدا ؟! وحاشاه ...ولكنها الموروثات المتخلفة ...والمبثوثات التى تريد ان نصبح اكثر تخلفا ....انها شياطين النفس والإنس التى توسوس فى صدورنا حتى تبقينا دائما فى المرحلة صفر ....وكلما تقدمنا خطوة نرجع خطوتان ....ايها الرجل افهم وتفهم معنى المرأة ...ايتها المرأة افهمى وتفهمى معنى الرجل ....افهموا وتفهموا حكمة الله على مراد الله وليس على مرادكم ...وقتها تصبح الدنيا جنة الله فى ارضة ....حتى لو كانت هذه الارض هى مصرنا العظيمة ...وقتها ستجدون السعادة التى تبحثون عنها

وسأبدأ سلسلة قصيرة عن الفرق بين الرجل والمرأة فأرجوا تواصلكم لانها كما قلت وجهة نظر يُأخذ منها ويرد

ملحوظة : هذا البوست والسلسلة التى تلية من وحى بوست المخدماتى وليس ردا عليه


هناك 3 تعليقات:

  1. اه عندك حق احنا حاسين اننا فى حرب

    بس فى حاجه

    الراجل مهمته انه يشتغل ويصرف على البيت والى فيه

    فرض عليه

    الست مش مهمتها تبقى خدامه بدون اجر من فضلك ومش فرض عليها وهو ده الفرق

    ولما يكون فى مشكله ماديه اتسببت فى ده يبقى من الظلم ان هى بس الى تستحملها

    ما قلناش يبقوا زينا ولا نبقى زيهم

    بالعكس انا لما اطلب ان الست ما تكونش مضغوطه كده
    انا عايزه ارجعها تاني ست

    ارجعها تعيش دورها وحياتها

    مش تدخل هى كمان مطحنه ويلومها الراجل بعد كده على انها ما بقاتش ست

    انا دوري فى الحياه مش كده ابداولو بقى كده

    يبقى اعمله بمزاجي اعمله بحب اعمله وانا حاسه ان فى حدد حاسس انا باعمل ايه

    مين قال ان لا شكر على الواجب ؟؟ من الذوق اننا نشكر حتى على الواجب

    ده اذا كان واجب فعلا

    مستنيه باقي السلسله يا باشا ومتشكره على انك تفاعلت مع الموضوع

    بس والنبى انتم واخدينه على صدركم
    ههههههههههههههههههه

    ردحذف
  2. احلى حاجة يادكتو ان حضرتك بتاكد ان السلسلة من وحى بوست المخدماتى وليس ردا عليه

    ودا بينى وبينك اسلم كتير

    بس هو فعلا في نقطة

    الست مش واجبها انها تخدم في بيتها ولا حتى الاسلام قال كدا وبالذات لو زوجها يقدر يجيب من يساعد وممكن من يساعد دا مش يكون مكلف اوى على فكره
    لكن كلام حضرتك صح في ان العلاقة تحولت لتفاضل مش تكامل
    وانا مع صبرنى في ان حتى الواجب لو شكرنا عليه هايكون شئ جميل جدا ويخلى اللى بيعمله يعمله بحب ومش يبص له على انه واجب مفروض وبس


    ومنتظرين السلسلة اكيد يادكتور لانى بحب اوى السلاسل اللى حضرتك بتكتبها

    ردحذف
  3. ولكنها الموروثات المتخلفة ...والمبثوثات التى تريد ان نصبح اكثر تخلفا

    الموروثات عملت عقد عند الستات
    كانوا مكتومين وما صدقوا الزمن طلع صوتهم
    والموروثات برضه هي اللي بتوز الراجل ميعترفش للست بفضل
    "ها تقول لها ان لولاها كنت احتست
    ها تحسسها بأهمية فلوسها
    معقول تعرفها ان من غيرها البيت ميكونش بيت"
    تجمع كبت نسوان قديم زائد لؤم رجال حديث
    النتيجة
    الست لسانها اطول علشان تثبت لنفسها فضل قصر لسان زوجها عن شكره
    الراجل بقى متوحش علشان يثبت انك تغوري اجيب عشرة
    الست عاوزة تجيب فلوس علشان تأمن نفسها
    الراجل بيلهث خلف الفلوس علشان يكفي بيته
    و
    و
    والعيال ضاااااااااااااااااااعوا

    ردحذف