الجمعة، 14 فبراير، 2014

التطور الطبيعى للمماليك (1)

التطور الطبيعى للمماليك (1)

بدأ حكم المماليك بنهاية الدولة الايوبية ... وأول من مسك الحكم من المماليك فى مصر هيه عصمة الدين أم خليل شجرالدر الأرمانيه ( على فكرة اسمها شجر الدر مش شجرة الدر )...واخر سلطان كان طومان باى اللى اتعلقت رقبتة على باب زويلة بعد هزيمته على يد العثمانيين فى موقعة الريدانية سنة 1517...
المماليك للى مايعرفش اصلهم ... هما عبيد ابيض ...كان السلاطين والملوك من ايام نجم الدين ايوب بيشتروهم من وسط اسيا ... وكانوا بيربوهم ويعلموهم العربى والقران والفروسية ويعملومنهم جنود تحميهم وتحارب معاهم ...ورغم ان المماليك عبيد بكل مواصفات العبيد ...الا انهم وصلوا للحكم وقعدوا على قلب مصر 267 سنه ... (احقاقا للحق هما عملوا حاجات حلوة كتير لمصر وكفاية انهم هزموا المغول بس مش دى قضيتنا النهاردة )والمماليك وصلوا للحكم لان عندهم مجموعة خطيرة من الملكات والمواهب والخبرات اللى تخليهم يمسكوا الحكم ونص ... كان مبدأهم فصل الاخلاق عن السياسة ... فكان كله عندهم مباح ... غش .. خداع ..  رمى بلى .. رمى جتت .. اغتيال .. خطف ... ماكنش عندهم عزيز ولا غالى ولا كانوا بيعرفوا معنى الرحمة ولا الرأفة ..ورغم العنف والافترى الظاهر الا ان مجتمع المماليك نقدر نقول علية مجتمع الخوف ( بس مش زى بتاع تتح )... مجتمع الخوف لانهم كلهم كانوا خايفين من بعض ... الملك خايف من مماليكة لينقلبوا عليه ... والامير خايف من مماليك الامير اللى جنبة ... والمملوك القديم مرعوب من المملوك الجديد ... مجتمع كله دسائس ومؤامرات .. حاجة كده تقرف ...

المماليك انتهوا كحكام وملوك سنة 1517 ... الا ان حكمهم كان شغال من تحت لتحت لغاية ماجة محمد على وعمل مذبحة القلعة ... ولولا ان امين بك نط بفرسه من على القلعة ... كنا اتخلصنا من الجين المملوكى للابد ... لكن بختنا بقى ان امين بك يعيش علشان يكون البذرة اللى تنبت فى ارض مصر وتطرح شجرة كبيرة جدورها ثابته فى الارض وفروعها مضلله على مصر كلها ... علشان تحجب عن المحروسة الشمس والهوا ... خد بالك من البخت ... اسم البذرة اللى نبتت فى ارض مصر هوه امين بك ... هه ..أمين ... واخد بالك ... نكمل المرة الجاية  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق