الاثنين، 6 يوليو، 2015

مجيدة العايقة بين النظرية والتطبيق (1)

مجيدة العايقة بين النظرية والتطبيق (1)

دولم عملوا قرض من البنك علشان يوضبوا الشقة الايجار المؤقت بتاعة الواد... ومضوا على وصولات امانه علشان يعملوا الفرح فى قاعة زرغتى ياللى مانتيش غرمانه اللى فى الدون تاون ... علشان يشرفوا نفسهم والواد قدام الناس واهل البنت ويبانواقدام الناس انهم من الصفوة ...
دوكهم بقى استلفوا بالفايظ ... وحطوا مكافأة المعاش بتاعة الراجل على داير مليم ... علشان يجيبوا كريستالات النيش ويدخلوا البت باتنين ال اى دى ولاب توب واحد تيرا وغسالة الاطفال اللى مع الفول اتوماتيك .. دا طبعا علشان يشرفوا نفسهم والبت قدام الناس واهل الواد ويبانوا قدام الناس انهم من الصفوة .
دولم عارفين ان دوكهم على قدهم والفلوس اللى اتصرفت على الجهاز جايه بالتيلة ... ودوكهم عارفين ان دولم عاملين قرض بضمان المعاش وماضين على وصولات امانه ... دولم عارفين وعاملين مش عارفين وبيكبروا بدوكهم ... ودوكهم عارفين وعاملين مش عارفين وبيكبروا بدولم .
الواد والبت ... رقصوا على انغام رقصة البطريق .. واتصوروا سيلفى ...
دولاهوما بقى اللى هما المعازيم ... هما كمان عارفين ان دولم ودوكهوم.. على قد حالهم ... بس عاملين مش عارفين وقاعدين يضربوا الجاتوه ويظهروا انبهارهم واعجابهم بالغنى الفاحش اللى فيه دولم ودوكهم ..
دولم ودوكهم ودولاهما بيشتغلوا بعض وبيشتغلوا نفسهم ...والبت والواد فى غيبوبة عيش احلى مافى اللحظة.
النتيجة :
صاحب قاعة زرغتى ياللى مانتيش غرمانه ... والدى جى ... والبنك ... والمرابى .. وصاحب محل الاجهزة الكهربائية ... كسبانين ومبسوطين ..وماطلعوش مجيدة العايقة.
دولم ودوكهم ... مش طايقين البلد .. وطلعوا فى مجيدةالعايقة علشان العدالة الاجتماعية .
دولاهما مستنين الفرح اللى بعدة علشان ياكلوا جاتوه .

دولم ودوكهم ودولاهما ... حيفضلوا عبط مدى الحياة ... ولو عملوا مليون مجيدة ... حيفضول تعبانين.... حتى لو الحد الادنى للاجور بقى اتناشر الف جنية   

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق