الجمعة، 3 يونيو، 2016

من مذكرات سونيا سليم (مواطن وصيدلى وطبيب ) 5

من مذكرات سونيا سليم
(مواطن وصيدلى وطبيب ) 5

فتحت منال الشغالة الباب لتستقبل سونيا بالزفة المعتادة : حمد الله على السلامة يا ست الستات .. نورتى بيتك يا نجمة النجوم ... ياكوكب الرقص الشرقى ... يا ......... وتوقفت عن الكلام عندما رأت (ع ع) ... عشر سنوات هى مدة خدمتها عند سونيا لم يدخل معها رجل الى البيت فى هذا التوقيت ... استجمعت نفسها وقالت : اهلا ياباشا
قالت سونيا بحده لكى تنهى الموقف : اجرى اعملى قهوه مظبوط للدكتور ... اتفضل يا دكتور ... البيت بيتك .
جرت منال وراء سونيا التى قالت بانفعال : ايه اللى جايبك ورايا .. مش قولت لك روحى اعملى قهوة مظبوط للدكتور ...
ردت منال وهى تحاول ان تطرد خواطرها : خير يا ستى انتى تعبانه كفالله الشر .؟
قالت سونيا وقد اشتد غضبها : فال الله ولا فالك ... تعبانه ايه يابت ... انتى بتبشرى عليه ؟
قالت منال وهى تحاول ان تنفى التهمه : بعد الشرعليكى ياستى ... والله ابدا.. بس ... اصل ... امال الدكتور جاى معاكى ليه الساعة دى ؟
سونيا وهى تحاول ان تسيطر على اعصابها : وانتى مالك يابارده .. روحى اعملى القهوه ... وبعد ماتقدميها تاخدى بعضك وتروحى تباتى عند بتك وماشوفش وشك الا بكرة العصر .
قالت منال وقد بدأت تتأكد من شكوكها : ستى ؟؟!!
ردت سونيا بصوت عالى : امشى نفذى اللى بقولك عليه ..
كررت منال بتوسل : بس يا ستى !!!
سونيا : مش عايزة ولا كلمه ... امشى اعملى اللى قولت لك عليه ...
ردت منال باستكانة : امرك ياستى ... ومشت وهى تتمتم ... استغفر الله العظيم ... استغفر الله العظيم ... دى ستى عمرها ماعملتها .
قدمت منال القهوه مع نظرة احتقار وقالت : تأمر بحاجة تانية يا دكتور ..؟
ادرك (ع ع) مايدور بخلد منال فقال وهو مطأطأ الرأس ينظر الى مقدمة حذائة : شكرا يامنال ...
خرجت منال وتركت الشيطان فى انتظار اتمام مهمته ...
اخذت سونيا الشاور ... وقفت امام دولاب ملابسها طويلا ... ثم استقرت على فستان ابيض باكمام طويلة وصدر مقفول وله ذيل طويل ... لملمت شعرها على هيئة ذيل الحصان ووضعت مكياجا خفيفا وقليلا من احمر الشفاه ... فتحت علبة المجوهرات واختارت عقدا من اللؤلؤ لفته حول عنقها ... واختارت عطرا خفيفا .. وذهبت .. رجعت مره اخرى الى المرآه لتتأكد ان ما تراه قريب الشبه من الملاك .
خرجت الى (ع ع ) فوجدتة ساهما ينظر الى مقدمة حذائة ولم يمسس القهوة ...
فقالت مداعبه : ياترى سرحان فى ايه ؟ .. ماتقولش سرحان فيّا .. مش حصدقك .
انتفض (ع ع) من المفاجأه وخرجت من فمة كلمة واحده وصمت بعدها : الله
قالت سونيا وقد تملكتها السعادة : ياااااه دى اجمل كلمة اتقالتلى فى حياتى ... واذدادت سعادتها عندما لاحظت ان نظرة الجوع التى لم تفارق عيناه قد اختفت فكانت سعادتها به وبنفسها لانها عرفت اخيرا نوع هذا الجوع الذى طالما حيرها ... وكانت قمة السعاده انها استطاعت ان تشبع هذا الجوع .. تشبع جوعه لإمرأه يتوب فى محراب ملائكيتها .. ويبكى خطاياه على اعتاب رقتها ... ويدفن شروره فى تابوت عذريتها ...
امسك بيدها ... اجلسها ...وجلس تحت قدميها ووضع رأسه على ركبتيها ...
رمى الشيطان حربته الثلاثية ... لف ذيله حول ذراعة .. وضرب قرنيه فى الحائط ... وخرج وهويرغد ويزبد قائلا : باظط ليلتك يا شوشو
كان نفسكوا ليلة شوشو تكمل ... صح ؟ اه منكوا اه ...
ملحوظة : يرغد = يغضب ..... يزبد =اذبد البحر اى قذف ودفع برغوته
ارغد واذبد تعبير قديم يدل على الغضب الشديد ... قديم شويه بس عجبنى ... بالبلدى كده دبدب فى الارض وقعد يزعق ..
الى اللقاء





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق